الزمن بين العلم والقرآن

    شاطر

    mefa151
    عضو مميز
    عضو مميز

    الجنس الجنس : ذكر
    المشاركات المشاركات : 369
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    العمر العمر : 32
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : المطالعة - الصداقة المحترمة - الرياضة -
    الموقع الموقع : mefa151imed@live.fr

    default الزمن بين العلم والقرآن

    مُساهمة من طرف mefa151 في الثلاثاء 27 يوليو 2010 - 0:42



    الزمن بين العلم والقرآن

    فهل أعددت أخي الكريم نفسك لهذا الخلود

    المتجدد غير المنقطع في جنات الله ورضوانه؟.

    وفيما يلي أقدم هذه المفاهيم الإيمانية

    لحكمة الزمن وقيمته في الإسلام.

    يؤكد القرآن الكريم التسبيح والذكر واغتنام الزمن


    وعدم تضييع العمر والتحذير من الغفلة،

    لأن العمر برهة والموت يأتي فجأة،

    وهناك فرق كبير بين من يموت والقلوب

    عليه حزينة والأعين عليه باكية والألسنة معطرة

    عليه بالثناء الطيب، وبين من يموت ولا يحزن

    لفراقه قلب ولا يترحم عليه لسان ولا تبكي عليه عين..

    ولقد جعل الله الليل والنهار يتعاقبان

    على حياة الناس لحكمة، كما في قوله تعالى:

    ( وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذّكر أو أراد شكوراً )

    [ الفرقان]،

    وقوله سبحانه :

    (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزيز الغفور )

    [الملك ] ..

    هذه هي الحكمة من عمرنا لفترة زمنية محددة،

    ما مضي منها لا يعود ولا يعوض

    وهيهات هيهات فقد مضى العمر ولا رجعة فيه،

    كما يقول الحسن البصري، رحمه الله:

    ( ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي :

    يا ابن آدم أنا خلق جديد وعلى علك شهيد،

    فتزود مني فإني إذا مضيت لا أعود إلى يوم القيامة ) .

    ويحذر الله من عذاب الآخرة ويحببنا في نعيمها

    بهدف توجيهنا لاستثمار أعمارنا

    لما فيه خير الإنسان والبشرية.

    وللأسف فإن أكثر الناس عن هذا غافلون

    بينما يصف الله أهل التقوى :

    (آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين *

    كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون )

    [ الذاريات].

    ويقول الله سبحانه

    ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون *

    وله الحمد في السماوات والأرض وعشياً وحين تظهرون)

    [ الروم].

    إن المسبحين والمستغفرين يستطيعون

    ـ إذا تطهرت نفوسهم ـ

    أن يرتفعوا إلى منزلة أعلى فيعيشون

    في تسرمد روحي مع الواحد القهار،

    وذلك بالخروج تماماً من هموم الدنيا ورغباتها

    وأبعادها وترك العالم الدنيوي المادي

    إلى عالم الروح لينعم المسبح والمستغفر

    برائحة الجنة رغم أنه مازال حياً على الأرض...

    وعلينا، أيضاً أن نفكر من الآن في حساب الآخرة.

    ولنتذكر هنا حديث الرسول صلى الله عليه عليه وسلم

    قبل أن نفاجأ بيوم تنتهي فيه المعذرة ولا تنفع فيه تذكرة :

    (لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال:

    عمره فيم أفناه وشبابه فيم أبلاه،

    وماله من أين أكتسبه وفيم أنفقه، وعلمه ماذا عمل به)

    رواه الطبري عن معاذ بن جبل بإسناد صحيح.

    وقوله صلى الله عليه وسلم :

    (اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك،

    وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك،

    وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك).

    ولنتذكر قول الله تعالى في القَسم بالزمن (العصر):

    (والعصر * إن الإنسان لفي خسر *

    إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصلوا بالصبر)

    [سورة العصر]،

    فعلينا أن ندعوا كما دعا الخليفة أبو بكر رضي الله عنه :

    (اللهم لا تدعنا في غمرة،

    ولا تأخذنا على غرة، ولا تجعلنا من الغافلين).

    ولنتذكر أيضاً دعاء الخليفة

    عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

    ( اللهم أرزقنا البركة في الأوقات وإصلاح الساعات).

    وعن الإمام الشافعي رضي الله عنه قال

    Sad الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك،

    ونفسك إن لم تشغلها بالخير شغلتك بالشر).

    تطور الكون وعمره

    ترتيب خلق السماوات والأرض:

    يؤكد القرآن الكريم أن السماوات والأرض

    كانتا ملتحمتين في رتق واحد،

    وتم فصلهما في عملية فتق أو انفجار،

    ويتفق هذا مع حقيقة (الانفجار العظيم)

    التي أثبتها العلم كما ذكرنا سابقاً،

    مصداقاً لقوله تعالى:

    ( أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما)

    [ الأنبياء].

    ومن معطيات العلم الحديث أن الكون بدأ

    منذ حوالي (13) مليار سنة بانفجار عظيم (
    Big Bang

    وكان الكون كله متجانساً مكوناً من خليط ساخن

    من الجسيمات والجسيمات المضادة،

    كالإلكترونات والبوزيترونات حتى تكونت نوى

    الإيدروجين والهليوم بعد ثلاث دقائق من الانفجار

    الذي أدى إلى استمرار الاندفاع للمادة وتمدد الكون.

    وكان الظلام حالكاً وشاملاً في البداية،

    وكانت الفوتونات(جسيمات الضوء)

    تتصادم بشدة مع الجسيمات النووية

    لتصل إلى أتزان حراري في درجة حرارة

    تقدر ببلايين الدرجات، وإشعاع غير مرئي،

    حينما كانت الطاقة هي المكون الأعظم

    لفترة امتدت إلى عدة مئات من آلاف السنين،

    وكانت المادة خلال هذه الفترة لا تلعب دوراً هاماً

    لأنها كانت المكون وانلقب الوضع،

    وأصبحت المادة هي المكون الأعظم للكون،

    أي أصبحت السماء دخاناً متجانساً مستمراً

    في التمدد والبرودة حتى وصلت درجة الحرارة

    إلى الحد الذي يسمح بتكوين ذرات ثابتة

    من النويات والإلكترونات الحرة بعد حوالي (700)

    ألف سنة من بدء الانفجار العظيم،

    وأصبح الكون بذلك شفافاً للإشعاعات وليس معتماً،

    وظل هذا الدخان سائداً ومحتوياً

    على ذرات عناصر الأرض والسماء معاً

    دون تفرقة، أي رتقاً واحداً كطبخ كوني

    تم تحضير كل المواد الخام للكون فيه،

    وصدق الله العظيم بقوله سبحانه

    Sad هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً ثم استوى إلى السماء

    فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم)

    [ البقرة].

    ويقول المفسرون إن لفظ(خلق)

    في هذه الآية بمعنى (قدر)،

    وليس بمعنى (أوجد)،

    أي أن كوكب الأرض لم يكن قد تم تشكيله بعد،

    ولكن ذراته كانت جاهزة في الدخان الكوني

    الذي كان سائداً في هذه الفترة الأولى

    من الخلق بعد الانفجار العظيم،

    دون تميز بين السماوات والأرض

    لأنهما كانتا في رتق واحد وسماء واحدة

    تشمل الكون كله، كما ذكرنا في الوصف العلمي









    وتقبل مني احلى تحيه وتقديري واحترامي

    شروق19
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    الجنس الجنس : انثى
    المشاركات المشاركات : 184
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/10/2009
    العمر العمر : 27

    default رد: الزمن بين العلم والقرآن

    مُساهمة من طرف شروق19 في الأربعاء 28 يوليو 2010 - 18:38


    mefa151
    عضو مميز
    عضو مميز

    الجنس الجنس : ذكر
    المشاركات المشاركات : 369
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    العمر العمر : 32
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : المطالعة - الصداقة المحترمة - الرياضة -
    الموقع الموقع : mefa151imed@live.fr

    default رد: الزمن بين العلم والقرآن

    مُساهمة من طرف mefa151 في السبت 31 يوليو 2010 - 23:13


    سررت بردك
    وسعدت
    به







    وتقبل مني احلى تحيه وتقديري واحترامي

    hafed
    عضو ملكي
    عضو ملكي

    الجنس الجنس : ذكر
    المشاركات المشاركات : 2404
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 26/05/2009
    العمر العمر : 23
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كرة القدم
    المزاج المزاج : رياضي
    الموقع الموقع : http://www.facebook.com/?ref=home

    default رد: الزمن بين العلم والقرآن

    مُساهمة من طرف hafed في الإثنين 2 أغسطس 2010 - 2:13





    عابر سبيل
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    الجنس الجنس : ذكر
    المشاركات المشاركات : 172
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/02/2010

    default رد: الزمن بين العلم والقرآن

    مُساهمة من طرف عابر سبيل في الأحد 28 نوفمبر 2010 - 0:57


    13 مليار سنة عمر الكون...!

    سبحان الله ..اين نحن من تلك الارقام العجيبة

    وما اقصر الحياة التي نعيشها وما اهونها؟؟؟

    لا حول ولاقوة الا بالله

    اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم ..ولا تعـذبنا فأنت عـلينا قادر ..واسكنا جنات النعيم
    جزاك الله خير ومشكور على الموضوع اللرااااائع.

    تقبل مروري أخوك
    عااااااااسبيل ااااااابر
    tyityir yuiuy

    mefa151
    عضو مميز
    عضو مميز

    الجنس الجنس : ذكر
    المشاركات المشاركات : 369
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    العمر العمر : 32
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : المطالعة - الصداقة المحترمة - الرياضة -
    الموقع الموقع : mefa151imed@live.fr

    default رد: الزمن بين العلم والقرآن

    مُساهمة من طرف mefa151 في السبت 8 يناير 2011 - 13:46

    سأظل أذكركم إذا جن الــــــــدجى
    أو أشرقت شمس بليل زمانــــــــــــــي
    سأظل أذكر إخــــــــــــــوة وأحـــــــبة
    هم في الفــــــــــؤاد مشاعل الإيمـــــان
    سأظل أذكركم بحـــــــــــــجم محبتي
    فمحـــــــبتي فيــــــــض من الوجدان
    فلـــــــــــــتذكرونا بالدعــــــــاء فإننا
    أحـــــــوج ما نكون لدعوة الإخـــوان
    tytir





    وتقبل مني احلى تحيه وتقديري واحترامي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 14:39